نادى التوعية الرياضى الثقافي الاجتماعى**جالو**
يامرحبابالزوارالكرام
دخول

لقد نسيت كلمة السر

مواقع صديقة
مواقع صديقة
 
 
قريبا
 
قريبا
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
مواقع مفيدة
مواقع مفيدة
 
نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية


لمسة وفاء للفقيد احميدة العقيلي

اذهب الى الأسفل

لمسة وفاء للفقيد احميدة العقيلي

مُساهمة  قصر الشرف في الإثنين ديسمبر 06, 2010 7:36 pm












يحفظ معظم القرآن الكريم وله مصحف مخطوط بيده منسق ومرتب بشكل عجيب
كان فلاحاً ونجاراً وحداداً وخياطاً ويصنع الأحذية بأمتياز وأشتغل بالتجارة
وكان متخصصاً في البناء القديم للبيؤت وبختان الأطفال وخبرة واسعة في خلع الأسنان


إنه إحدى الشخصيات التي تتمتع بكارزمة خاصة تحمل الكثير من المواصفات والإبداعات إنه الفقيد " احميدة العقيلي " يرحمه الله وهو من مواليد القرن قبل الماضي ( 1892 م ) بواحة جالو وكان فلاحاً بطبيعة الحال حيث عين مسؤولاً لحل القضايا والمشاكل بمنطقة الشرف بجالو بإتفاق عموم المشايخ والأعيان بجالو من قبل مديرية جالو للبث في القضايا والنزاعات في العام ( 1947 ) وكان يشهد له بالنزاهة والعدل والأستقامة في حل القضايا ... حفظ القرآن الكريم ويوجد له مصحف مخطوط بيده منسق ومرتب بشكل عجيب وهو موجود حتى الوقت الحالي ... وكان يعتبر في ذلك الوقت طبيب أسنان حيث كان يقوم بجراحة الأسنان وخلع الأسنان وعلاجها وكان يقوم بختان الأطفال "الطهارة"بطريقة سليمة وجيدة وله خبرة ممتازة في الحجامة ... أشتغل بالنجارة وكان ماهراً
فيها وكان يعتمد عليه الكثير من أهالي المنطقة في عملية النجارة فكان يصنع معدات الري مثل ( الغرغار و الجرارة ) وكان يصنع معدات الوزن مثل النقاصة والمازورة وكذلك معدات الأكل مثل المعالق والقصع الخشبية ومعدات طحن الحبوب مثل الكرو وبعدة مقاسات وأحجام وكان أيضاً ينجر أبواب البيوت من الخشب المأخوذ من جذوع النخل ويقوم بصنع المعدات من سعف النخل مثل ( القفة المجهرة و المروحة والفتة )والحبال من ليف النخل وكان أيضاً يرحمه الله متخصصاً في البناء القديم من الحجر الطيني ووضع الأسقف عليها وكان خبيراً في وضع أساسات البيوت التي تسمى ( التامالي ) كما كان يعرف بصنع وتركيب أعتاب الأبواب حيث كان يحمل حجر كبير على رأسه وحجر كبير على يده اليمنى وحجر كبير على يده اليسرى ويأخذ في الانخفاض تدريجيا حتى تلتقي الاحجارالثلاث مع حجر كبير مسنود بمرفق يده اليمنى وحجر مسنود بمرفق يده اليسرى فيصبح المدخل على هيئة نصف دائرة أي خمسة أحجار كبيرة في نفس الوقت .. وكان الفقيد إيضاً حداداً ماهراً في صناعة المعدات من الحديد مثل السكاكين والسواطير وحديد المزارع .. وكان خياطاً " تارزي " ماهراً وهو يتقن الخياطة بشكل جيد وخصوصاً خياطة الثياب العربية القديمة ذات الكم الواسع وخياطة الكوفية والسراويل وكان يصنع الأحذية الجلدية القديمة للرجال والنساء والأطفال لجميع المقاسات ولدية عدة قوالب لمقاسات الأحذية المختلفة موجودة حتى الآن إشتغل بالتجارة حيث ذهب إلى منطقة سيوه أكثر من مرة على الأرجل من أجل جلب البضائع من هناك ويوجد لدية الكثير من الأوراق المخطوطة بيده التي كان يكتبها بين البدو والقادمين إلى واحة جالو من برقة وسكان المنطقة من أجل المقايضة بالحبوب والثمار .. وكان يستعان به في تخريص ثمار التمر وهو في النخل قبل النضوج من أجل الزكاة فكان بمثابة معياراً دقيقاً لقياس الثمار وكان أيضاً موسوعة ولدية قوة ذاكرة إذ كان قبل وفاته بأيام معدودة مرجع يرجع إلية أصحاب النزاعات على الأراضي والشوارع والميراث وقسمة النخيل وغيرها من المشاكل الاجتماعية الأخرى .. وكان دائماً موجود في المقدمة عند حدوث الكوارث والمشاكل والنزاعات من أجل تقديم الحل والمشورة الصحيحة وكان يرحمه الله يستعان به في المهام الصعبة مثل سقوط الأبار والحرائق التي كانت تحدث في ذلك الزمان ..وبالإضافة للذي ذكرناه فقد كان إنساناً محبوباً كريماً حيث كان يأخذ الطعام من أهله وأسرته وهم في أمس الحاجة إليه ويعطيها للضعيف وعابر السبيل .. وكان صاحب حكمة وروح مرحه في نفس الوقت وكان ودوداً وعطوفاً على الضعفاء والفقراء .. تأثر وحزن كثيرا على المصاب الذي أصابة بفقدان أبناءه عقيلة و صالح يرحمهما الله في نفس العام(1961) .. ذهب لإداء مناسك الحج قي العام... ( 1962 ) ونحن إّذ نقدم سيرة هذا الرجل نشكر كل من تعاون معنا في الحصول على هذه المعلومات وذلك من أجل تقديمه للأجيال الحالية وقد يستغرب الكثيرون إنه كان في ذلك الزمان أشخاص يحملون كل هذه الصفات والغرابه إنها مجتمعة في شخص واحد وذلك بفضل من الله سبحانه وتعالى فقد كان الفقيد حافظاً لكتاب الله وكان نجاراً وحداداً وتاجراً ومتخصصاً في البناء القديم وفي صناعة الأحذية وماهراً في الخياطة وكان يقدم الحل والمشورة الصحيحة ...قدم الفقيد أحميدة العقيلي يرحمه الله الكثير قدم الإبداع في مختلف المهن وقدم الصورة الرائعة لرجال ذلك الزمان وعكس الإخلاص وكان نموذجاً رائعاً للأجيال الحالية في التفاني والعطاء بدون حدود وكان لابد من تقديراً بما قدم وأعطى وذلك وفاءً منا لتلك الأجيال ... رحل الفقيد أحميدة العقيلي إلى مثواة الأخير بعد مرض أقعده فراشه إحدى عشرعاماً وكانت وفاته يوم14/8/1980ف ... عن عمر ناهز الثامنة والثمانون عاماً رحم الله الفقيد وأدخله فسيح جناته
مع تحياتي / بشير علي بشير

قصر الشرف
المراقب العام
المراقب العام

ذكر عدد الرسائل : 81
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى